مرصد بحريني: الطائفية في البلاد ليست ممارسات فردية بل سياسة منهجية في كل مفاصل الدولة

مرصد بحريني: الطائفية في البلاد ليست ممارسات فردية بل سياسة منهجية في كل مفاصل الدولة

قال مسؤول قسم الحريات الدينية في مرصد البحرين لحقوق الإنسان إن “الطائفية في البحرين ليست ممارسات فردية؛ بل هي سياسة منهجية اكتسبت بنية مؤسساتية في كل مفاصل الدولة. 

واضاف الشيخ ميثم السلمان أثناء مشاركته في ندوة تخصصية بالأمم المتحدة الثلاثاء حول التمييز الإثني والديني في التعليم، اضاف قائلا، ان الانتهاكات الصادرة من السلطة في الحقل التعليمي -بما فيها حرمان أبناء المذهب الجعفري من حقوقهم التعليمية ومحاصرة كل الفرص لتقدمهم الأكاديمي- نابعة من خطة “للتجهيل العلمي والأكاديمي” تتبعها السلطة منذ سنوات؛ لتجهيل أبناء المذهب الجعفري ومحاصرة فرصهم الأكاديمية في التقدم”. 

وبين بإن تعليم الفقه الجعفري محظور في المدارس العامة والخاصة في البحرين؛ مؤكدا أن ذلك يتناقض بصورة واضحة مع العهود الدولية للحقوق المدنية والسياسية والثقافية والتعليمية.

واضاف السلمان، أن “حكومة البحرين بحاجة للالتزام بالاتفاقيات الدولية للقضاء على التمييز في التعليم؛ وذلك لكون التمييز متفشيا في كافة الدوائر التعليمية على مستوى الإدارة والمناهج والبعثات والخطط التعليمية”.

وتابع: أن المؤشرات التي توجد لدينا في مرصد البحرين لحقوق الإنسان كلها تؤكد أن السلطة تنطلق من إستراتيجية طائفية لمحاصرة الحقوق التعليمية لأبناء المذهب الجعفري في البحرين.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)