اشتباكات عنيفة بعد انتهاء مهلة الفلوجة والهايس يؤكد ان عناصر “داعش” ما زالوا يسيطرون على الكرمة

اشتباكات عنيفة بعد انتهاء مهلة الفلوجة والهايس يؤكد ان عناصر “داعش” ما زالوا يسيطرون على الكرمة

اندلعت، اليوم، اشتباكات عنيفة بين الجيش العراقي، ومسلحي تنظيم داعش الارهابي جنوب شرق مدينة الفلوجة، وياتي ذلك بعد انتهاء مهلة منحها الجيش لوسطاء يحاولون إنهاء الأزمة في محافظة الأنبار.

وأوضح مصدر أمني في تصريح له اليوم، ان اشتباكات عنيفة وقعت قرب قرية البو حاتم، على طريق عامرية الفلوجة في ساعة متاخرة من مساء يوم أمس.

وأضاف المصدر ان قوات الجيش والشرطة اغلقت الطرق الرئيسية والفرعية بين الرمادي والفلوجة.

من جهته قال المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع الفريق محمد العسكري في تصريح صحفي، قال ان اغلاق الطرق بين الرمادي والفلوجة، جاء لتشديد إجراءات التفتيش والمراقبة على الجسور والمعابر والمساحات الصحراوية التي تربط أقضية ونواحي الأنبار، كاشفا عن تعزيز دوريات الشرطة النهرية ضمن زوارق المراقبة النهرية بدعم وإسناد أبناء العشائر.

الى ذلك اكد رئيس مجلس انقاذ الانبار حميد الهايس، اليوم الثلاثاء، أكد على ان عناصر تنظيم “داعش” الارهابي ما زالوا يبسطون سيطرتهم على بلدة الكرمة شرقي مدينة الفلوجة.

وقال الهايس في تصريح صحفي، إن “القصف المدفعي وقصف الطائرات لايزال متواصلا على ناحية الكرمة، لافتا الى انها تخضع حاليا لسيطرة عناصر داعش وخصوصا مركز الناحية.

وابدى الهايس استغرابه من “تحول غالبية المدن في محافظة الانبار من طابعها المدني الى الطابع الاسلامي، مشيرا الى ان عدد المساجد في الانبار ليست معيارا لطابع المدن الاسلامية، في شارة منه الى طابع التطرف الذي تعيشه المحافظة.

وكان الهايس قد حذر، يوم أمس الاثنين، من هروب عناصر تنظيم “داعش” الى المناطق القريبة من الفلوجة بعد تغيير في مواقف شيوخ وعلماء المدينة.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)