ناشطون يطلقون حملة تضامنية مع آية الله النمر ويؤكدون استمرار الحراك في القطيف

ناشطون يطلقون حملة تضامنية مع آية الله النمر ويؤكدون استمرار الحراك في القطيف

أطلق عدد من الناشطين في المنطقة الشرقية ذات الغالبية الشيعية بالسعودية حملةً على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” تحت عنوان “النمر عنوان المطالب”، مؤكدين في حملتهم أيضا على استمرار الحراك الشعبي الذي يطالب بتحقيق المطالبة العادلة والمشروعة التي دافع عنها «آية الله الشيخ نمر باقر النمر» المعتقل لدى السلطات بسبب مواقفه.

وقال أحد القائمين على هذه الحملة الشعبية إن “هذه الحملة تأتي تأكيداً على مواصلة الجمهور لدعمه ونصرته لآية الله النمر، والاستمرار في المطالبة بالحقوق المشروعة التي كفلتها الشرائع السماوية فضلاً عن القوانين الأرضية، والتي نادى بها شعب القطيف الأبي وضحى من أجلها بتقديم تسعة عشر قرباناً وشهيداً، وعدد كبير من المعتقلين وعلى رأسهم «آية الله الفقيه الشيخ النمر» و«الشيخ العامر» والمتهمين ظلماً بخلية التجسس المزعومة”.

وأشار الناشط إلى وجود تفاعل ودعم إعلامي كبير لهذه الحملة من قبل صفحات الحراك الحقوقي والسياسي في القطيف، وصفحات دعم الثورة في مختلف البلدات البحرينية، مشيراً إلى أن الحملة ستنطلق الجمعة (24 يناير) الثامنة مساءاً بتوقيت مكة المكرمة.

وشدد الناشط السعودي وأحد القائمين على الحملة الشعبية على ضرورة تكثيف التغريد باللغة العربية والانجليزية، والتواجد قبل موعد الحملة بربع ساعة، مضيفاً انه سنعلن عن هاشتاق الحملة قبل بدء الحملة بمدة 10 دقائق، خشية أن يتم احتلاله من قبل خفافيش التويتر التابعة لوزارة الداخلية السعودية.

 

يذكر أن آية الله الشيخ النمر لا يزال معتقلاً لدى السلطات السعودية منذ 8 من يونيو لعام 2012، ويعاني من ظروف صحية حرجة بعد أن أطلقت عليه القوات السعودية أربع رصاصات أثناء محاولة اعتقاله. وقد خضع لعدة عمليات جراحية لإزالة الرصاص التي تركزت في فخذه، إلا أن السلطات السعودية ما زالت عاجزة بل غير مبالية للرصاصة الرابعة والتي ما زالت تعتنق عظم فخد الشيخ منذ عام ونصف العام.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)