رايتس ووتش تدعو السلطات السعودية الى الإفراج عن نشطاء حقوق الإنسان

رايتس ووتش تدعو السلطات السعودية الى الإفراج عن نشطاء حقوق الإنسان

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات السعودية، دعتها الى الإفراج عن نشطاء حقوق الإنسان وغيرهم من المنادين بالتغيير السياسي والاجتماعي، من الذين سجنوا في عام الفين وثلاثة عشر على نشاطهم السلمي وحده، وإنهاء ملاحقة آخرين.

وأشارت المنظمة في تقريرها العالمي الذي نشر أمس الاول الثلاثاء، أشارت الى إن السعودية قامت مؤخرا بإدانة ثمانية من أبرز نشطاء حقوق الإنسان، بتهم فضفاضة تصلح لجميع الأغراض من قبيل «محاولة تشويه سمعة المملكة» و«نقض البيعة مع الحاكم» و«إنشاء جمعية غير مرخصة». وتتولى محاكم سعودية في الوقت الحاضر محاكمة آخرين، كما ضيقت السلطات على العشرات غيرهم ومنعتهم من السفر.

وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة (جو ستورك)، قال ان المملكة السعودية تشهد انعداماً متزايداً للتسامح مع المواطنين المدافعين عن الإصلاح، موضحا الحكومة اذا كانت ترغب في تحسين موقفها من حقوق الإنسان فإن الإفراج عن النشطاء المسجونين يمثل نقطة جيدة للبدء.

 

هذا ويرفض المسؤولون السعوديون، تسجيل جمعيات سياسية وحقوقية، تاركين اعضائها عرضة للملاحقة بتهمة «إنشاء جمعية غير مرخصة». 

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)