اكتشاف كوكب يصل حجمه الى 5 أضعاف الارض

اكتشاف كوكب يصل حجمه الى 5 أضعاف الارض

عُثر على كوكب يسمى “super-Earth” يصل حجمه إلى حوالي 5 أضعاف حجم كوكب الأرض ويدور حول نجم قزم أحمر على بعد 33 سنة ضوئية.

وتمتلك كواكب الـ” super-Earth” كتلة أكبر من كتلة كوكبنا ولكنها أقل بكثير من كتلة الكواكب الجليدية (أورانوس ونبتون). جاء هذا الاكتشاف الجديد من قبل الباحثين في جامعة La Laguna، ونُشرت دراستهم في مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية Astronomy & Astrophysics.

لا يدور كوكب GJ 536 b المنتمي إلى فئة كواكب الـ” super-Earth” في المنطقة المأهولة للنجم القزم الذي يحوم حوله، ويتميز بفترة مدارية قصيرة (أقل من 9 أيام)، وتعادل كتلته حوالي 5.4 مرات كتلة الأرض.

ويقول جوني غونزاليز، أحد مؤلفي الدراسة: “يدور هذا الكوكب الصخري الموجود خارج المجموعة الشمسية حول نجم أصغر حجما وأكثر برودة من الشمس، ولكنه مشرق بما فيه الكفاية”.

ولدى النجم القزم الأحمر دورة نشاط مغناطيسي مماثلة لدورة الشمس، ولكن الدورة المدارية للكوكب حول النجم تستمر لفترة أقصر من 3 سنوات.

ووفقا لتقارير ScienceDaily، قال أليخاندرو سواريز، المؤلف الرئيسي للدراسة: “نحن بصدد إعداد برنامج رصد لعبور هذا الكوكب بغية تحديد كثافته ونصف قطر دائرته”.

وما زالت دراسة فريق البحث مستمرة على أمل اكتشاف كواكب أخرى مثل GJ 536 b، وكما يقول سواريز: “الكواكب الصخرية تتواجد عادة ضمن مجموعات”.

ويقول الباحثون: بما أن هذا النجم القزم الأحمر يعتبر مرئيا من نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي، فثمة احتمال قوي أن يتم اكتشاف كواكب منخفضة الكتلة في المنطقة المأهولة ضمن مدار هذا النجم.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)