واشنطن: الاتفاق مع روسيا لازال متماسكاً في سوريا برغم العنف المتقطع

واشنطن: الاتفاق مع روسيا لازال متماسكاً في سوريا برغم العنف المتقطع

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن الاتفاقية التي توصلت إليها مع روسيا حول وقف الصراع في سوريا لاتزال متماسكة برغم “وقوع أحداث عنف متفرقة” في البلاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر، أمس الثلاثاء: “شاهدنا… بعض التقارير التي تحدثت عن أعمال عنف متفرقة، (لكن) الترتيبات (وقف إطلاق النار) بشكل عام، تبدو متماسكة، أما العنف أقل مقارنة بالأيام والأسابيع الماضية”.

وأشار تونر، إلى أن بلاده تدرس التقارير الواردة عن حدوث خروقات لاتفاقية وقف إطلاق النار في سوريا “لمعرفة من هو المسؤول عنها، وإذا ما كانت (الادعاءات) خرقاً مشروعاً أم لا”.

وتابع تونر، في الموجز الصحفي للخارجية الأمريكية الذي عقده في العاصمة واشنطن: “حالما نصل إلى تلك المرحلة (توقف العنف داخل سوريا لمدة 7 أيام متتالية)، عندها نبدأ بتنسيق الضربات الجوية مع روسيا ضد جبهة النصرة، بطريقة استراتيجية ومحسوبة جداً”.

هذا ولم يوضح تونر، المدة التي سيحتاجها البلدان لتفعيل “مركز التنفيذ المشترك”؛ وهي الوحدة المسؤولة عن ضمان التزام جميع الأطراف بالاتفاق الذي توصلتا كل من الولايات المتحدة وروسيا لإنهاء العنف في سوريا.

وأكد على ضرورة امتناع “نظام الأسد”، خلال هذه الفترة، عن تحليق طائراته ضمن مناطق معينة يتم الاتفاق عليها بين الولايات المتحدة وروسيا حيث تتواجد فصائل المعارضة السورية.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، أن بلاده ستحتفظ “بحق الانصراف وإعلان الاتفاقية لاغية وباطلة” إذا ما ظل العنف مستمراً في البلاد.

 

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)