عدم تنظيم السير والقطع العشوائي للطرق عند مداخل كربلاء يربك حركة المشاة والسيارات

عدم تنظيم السير والقطع العشوائي للطرق عند مداخل كربلاء يربك حركة المشاة والسيارات

تتكرر حالة سوء التنظيم لدخول المشاة والسيارات عند مداخل محافظة كربلاء في الزيارات والمناسبات الدينية مما سبب حالة من الاستياء والتذمر من قبل الزائرين الداخلين والخارجين من المحافظة مُحملين الحكومة المحلية مسؤولية عدم الاهتمام بهذا الجانب الخدمي المهمة والسيطرة على انسيابية السير والقطع غير المبرر ومراعاة الجانب الامني. 

ويشكو الزائرون الوافدون من المحافظات الجنوبية في طريق بابل-كربلاء من القطوعات العشوائية والتي تتخذ من قبل أشخاص لا يمتلكون أي معرفة اودراية في انسيابية السير بل لايعرفون أبجديات المرور، وكان هذا واضح من خلال قطع الطريق في مناطق لاتوجد بها استدارة كافية لعودة السيارات اومكان لنزول الزائرين الوافدين وصعود العائدين الى محافظاتهم مما خلق وضع مربك وعشوائي.

فيما حذر القسم الأخر من الزائرين من تجمع السيارات بهذه الكثافة في مكان واحد بحيث لا يستطيع السائق تكملة السير أو الاستدارة والعودة بالإضافة الى كثافة المشاة وتدافعهم بين السيارات، ناهيك عن وجود عربات (الستوته) وهذا يؤدي إلى حصول حوادث سير او اختراق امني لا سامح الله.

وافاد آخرون بوجوب وجود لجان من ذوي الاختصاص في تنظيم السير ودراسة استيعاب الشوارع للسيارات والمشاة وايجاد ساحات وفتح طرق أخرى يمكن للمركبات الاستدارة منها وتكفي لنزول وصعود الزائرين، لان هذه المشكلة تتكرر في كل مناسبة ولا تجد آذن صاغية من قبل المسؤولين، وان اغلب الأشخاص الموجودين في اللجان المشكلة لتنظيم الزيارات لايمتلكون خبرة في هذا الجانب خاصة ونحن مقبلين على زيارات عاشوراء المليونية.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)