مواطنون كربلائيون ينتقدون آلية توزيع دور واطئة الكلفة و يتهمون الحكومة المحلية بـ”المحسوبية وعدم العدالة”

مواطنون كربلائيون ينتقدون آلية توزيع دور واطئة الكلفة و يتهمون الحكومة المحلية بـ”المحسوبية وعدم العدالة”

انتقد مواطنون كربلائيون الآلية التي تم من خلالها توزيع ألف دار واطئة الكلفة على الفقراء والمحتاجين، متعمين الحكومة المحلية ومجلس المحافظة بتوزيع تلك الدور وفق المحسوبية والمنسوبية من دون النظر بحيادية للفقراء.

وقالت المواطنة أم مهدي وعيناها تغرورقان بالدموع انها كانت تبني أملا كبيرا على الحصول على أحد تلك الدور كونها مسؤولة عن أعالة اربع اولاد وكونها تسكن بالايجار وهي لاتستطيع ان تسد معيشتها ودفع اجار المنزل، متهمة الحكومة المحلية بتوزيع الدور وفق المحسوبية والمنسوبية.

ام زهراء،بدورها قالت ان “جميع الحكومات المحلية والمركزية التي مضت استغلت فترة قرب الانتخابات لتوزع قطع الاراضي والبيوت على الفقراء، لكن التوزيع عادة ما يكون غير عادل”، مبينة ان “بعض من وزعت عليهم دور واطئة الكلفة في كربلاء يملكون منازل وهم افضل منّا في جميع الامور”.

واشارت ام زهراء، الى ان “زوجها من المفقودين في الحرب الايرانية العراقية ولدي عائلة كبيرة ولا املك سكنا لهم ولم احصل على أي حقوق في فترة النظام السابق ولا حتى بعده”، متهمة حكومة كربلاء بـ”حرمانها من دور واطئة الكلفة التي وزعت وفق المحسوبية والمنسوبية من دون النظر بحيادية للفقراء”.

من جانبه قال أحد جرحى المعارك ضد الارهاب، عباس فياض، “انني سائق آلية تخصصية (شفل) وكنت ضمن تشكيلات الحشد الشعبي وجرحت في معارك الفلوجة وكانت اصابتي في رأسي وفقدت النظر بشكل كامل ولا يوجد أي علاج لي”، متابعا “لقد سجلت لدى محافظة كربلاء لأحصل على احدى الدور واطئة الكلفة لكنني حرمت من ذلك ولم تمنحني حكومة كربلاء استحقاقي”.

وتساءل فياض، “لا اعرف ما هي الآلية التي اعتمدت في تقييم المتقدمين ولماذا تم حرماني من حقي وابلغوني بالمراجعة للمحافظة بعد شهر”، مطالبا “المسؤولين في الحكومتين المحلية والمركزية بالاهتمام بذوي الشهداء والجرحى ومنحهم حقوقهم التي لم يحصلوا على شيء منها”.

وكانت ادارة محافظة كربلاء قد أعلنت، يوم أمس الاربعاء، توزيع ألف دار واطئة الكلفة على ذوي الشهداء والجرحى وشرائح الارامل والمطلقات والايتام وذوي الدخل المحدود، ودعت المتقدمين ممن لم تظهر اسماؤهم في قوائم المشمولين بتلك الدور الى تقديم شكواهم الى ادارة المحافظة.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)