تيار العمل الإسلامي يصدر بيانا حول إصدار أحكام بحق عدد من العلماء وإحدى الحرائر ومحاكمة المواطنين

تيار العمل الإسلامي يصدر بيانا حول إصدار أحكام بحق عدد من العلماء وإحدى الحرائر ومحاكمة المواطنين

أصدر تيار العمل الإسلامي بيانا حول إصدار الحكم على عدد من العلماء وإحدى الحرائر ومحاكمة عدد كبير من المواطنين

 وأوضح البيان الذي تلقت اذاعة الهدى نسخة منه، انه و إستمراراً على مسارها الفرعوني تواصل القبيلة الخليفية نهجها العدواني الحاقد ضد شعبنا في البحرين، فلم تكتفِ بمحاصرة الدراز الصامدة طوال أكثر من شهرين والتضييق المتصاعد والخانق على أهلها الكرام والتحقيق والاستدعاءات لعدد من العلماء والشباب المتواجدين في الاعتصام حول بيت سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، بل تمادت بإصدار حكمها الظالم بالسجن لمدة عامين على رئيس المجلس العلمائي سماحة السيد مجيد المشعل وسنة واحدة لعالمي الدين السيد ياسين الموسوي والشيخ عزيز الخضران لمجرد تواجدهم في اعتصام الدراز وتحدثهم لوسائل الإعلام. 

وأضاف البيان كما حكمت بالسجن لمدة عام مع غرامة على السيدة/طيبة درويش وعام على الحقوقي ياسر ناصر، لافتا الى ان  إن نهج تقنين الجور بالمحاكم المسيسة ووفق تهويل وأكاذيب ومسرحيات النظام التي أعتاد إخراجها منذ عقود كما في المسرحية الأخيرة بمحاكمة ١٣٨ مواطناً وحشرهم ضمن تنظيم ما سمي بكتائب ذو الفقار واختلاق رتب ومهمات فيه، إن هذا النهج  بات مداناً ومفضوحاً على المستوى العالمي. 

وفيما يلي نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم 

(وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ). 

 

  إستمراراً على مسارها الفرعوني تواصل القبيلة الخليفية نهجها العدواني الحاقد ضد شعبنا في البحرين، فلم تكتفِ بمحاصرة الدراز الصامدة طوال أكثر من شهرين والتضييق المتصاعد والخانق على أهلها الكرام والتحقيق والاستدعاءات لعدد من العلماء والشباب المتواجدين في الاعتصام حول بيت سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، بل تمادت بإصدار حكمها الظالم بالسجن لمدة عامين على رئيس المجلس العلمائي سماحة السيد مجيد المشعل وسنة واحدة لعالمي الدين السيد ياسين الموسوي والشيخ عزيز الخضران لمجرد تواجدهم في اعتصام الدراز وتحدثهم لوسائل الإعلام. 

  كما حكمت بالسجن لمدة عام مع غرامة على السيدة/طيبة درويش وعام على الحقوقي ياسر ناصر. 

    إن نهج تقنين الجور بالمحاكم المسيسة ووفق تهويل وأكاذيب ومسرحيات النظام التي أعتاد إخراجها منذ عقود كما في المسرحية الأخيرة بمحاكمة ١٣٨ مواطناً وحشرهم ضمن تنظيم ما سمي بكتائب ذو الفقار واختلاق رتب ومهمات فيه، إن هذا النهج  بات مداناً ومفضوحاً على المستوى العالمي. 

   إن شعبنا البحراني المجاهد سيظل متمسكاً بجهاده وثورته حتى إقامة الحكم الصالح الذي يرتضيه، ولن تثنيه مؤامرات النظام مهما اطردت عن الوصول لهدفه المحق.

 

المجد والخلود لشهداء البحرين الكبرى. 

الحرية والخلاص للمعتقلين الأحرار. 

 

تيار العمل الإسلامي 

البحرين الكبرى

٢٨ ذو القعدة ١٤٣٧

١ سبتمبر/أيلول ٢٠١٦

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)