صندوق الإسكان يسعى لايجاد حل لمشكلة الراتب الاسمي للكفيل

صندوق الإسكان يسعى لايجاد حل لمشكلة الراتب الاسمي للكفيل

رغم إطلاق مبادرة الاسكان الجديدة منذ حزيران الماضي ، إلا ان عقبة الكفيل وضرورة ان يكون راتبه الاسمي اكثر من تسعمئة الف دينار من اجل منح المواطن قرضا بخمسين مليون دينار تشكل واحدة من ابرز المعوقات التي تعتري عملية الاقراض.

في هذا الاطار، قال حسن جواد، احد المقترضين: “هذه مشكلة طبعا وين راح يلكي موظف ابو التسعمية الف تدري ابو التسعمية الف شكد خدمته الوظيفية اكثر من خمسة وثلاثين سنة عنده خدمة وظيفية يلا يوصل للراتب هذا”.

واضاف مهند عبد، احد المقترضين: “بصعوبة والله لكيت كفيل يعني كفيلي دورته ما لكيته قدمنه على المبادرة يردون من عندي كفيلين كفيلين يلا ينطوك خمسين هسه اني عندي كفيل واحد انطوني ثلاثين”.

صندوق الإسكان أكد سعيه لمفاتحة رئاسة الوزراء من اجل احتساب الراتب الكلي للكفيل بدل الاسمي لحل الإشكالية التي يعاني منها المتقدمين لقرض الإسكان .

د. حسين عبد علي، المعاون المالي والإداري، قال: “المواطن من الصعوبة ان يحصل على كفيل راتبه تسعمية واربعين يعني راتب الموظف من الدرجة سواء المدير العام والخبير هم الي يقعون بالدرجة الاولى وبصعوبة يحصل المواطن على هذا الكفيل احنه بصدد مفاتحة رئاسة الوزراء للقبول لاستحصال موافقة على قبول الراتب الكلي وليس الاسمي”.

وانجز صندوق الإسكان منذ انطلاق مبادرة السكن نحو سبعة آلاف معاملة بمبلغ يقارب المئة وسبعة مليارات دينار من مجموع ثمانمئة واربعة وثلاثين مليار دينار خصصت لأقراض المواطنين .  

 

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)