عمليات الفرات الأوسط تؤكد تأمين الحدود الإدارية لكربلاء المقدسة من الجهة الغربية

عمليات الفرات الأوسط تؤكد تأمين الحدود الإدارية لكربلاء المقدسة من الجهة الغربية

 

اكد قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء الركن قيس خلف رحيمة، ضرورة تأمين الحدود الإدارية لكربلاء المقدسة من الجهة الغربية.

وذكر بيان لوزارة الدفاع اليوم ان” قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء الركن قيس خلف رحيمة، يرافقه عدد من ضباط ركن القيادة،تفقدوا الحدود الفاصلة بين قيادتي عمليات الفرات الأوسط والأنبار باتجاه قاطع النخيب؛ للاطلاع والإشراف على تحصين وتأمين الحدود الإدارية لمحافظة كربلاء المقدسة من الجهة الغربية، إضافة إلى منع تسلل العناصر الإرهابية وتحديد تحركاتهم المشبوهة “.

وأشاد قائد العمليات بحسب البيان “بجهود كافة الضباط والآمرين والمنتسبين المشرفين على عملية التحصين”، مؤكدا أن “الهدف من تكثيف الجهود هو لحماية المدنيين ومحافظة كربلاء ومؤسسات الدولة من أي اعتداء إرهابي آثم”.

وكان معاون مدير حفظ النظام في العتبة الحسينية المقدسة {معسكر الإمام الحسين} قاسم مصلح اعلن العمل على انشاء خندق وساتر لمنع تسلل الارهابيين والسيارات المفخخة .

ونقل اعلام الحشد الشعبي عن مصلح قوله ” ان قرار حفر هذا الخندق تم بعد عقد اجتماع موسع بين قيادة عمليات كربلاء وقائد الشرطة ومجلس محافظة كربلاء “، مشيرا الى ان اتخاذ هذا القرار جاء بعد ملاحظة وجود خطر دخول الإرهابيين انتحاريين أو سيارات المفخخة عن طريق صحراء كربلاء – الرمادي “.

واضاف ان ” الملاكات العاملة باشرت العمل بإنشاء هذا الخندق منذ فترة من اجل اكمال اجازه بشكل نهائي “، لافتا الى ان العتبة الحسينية اخذت على عاتقها توفير كافة الإمكانات لإنجاح هذا المشروع والعمل مستمر وفق ترتيب زمني “.

 

ونوه الى ان ” ما يؤخر اتمام هذا المشروع مرتبط بنوعية الارض وتربتها من حيث الصعوبة كون التربة مركبة تتباين ما بين الصخرية و الرملية “،مؤكدا “بان محافظة كربلاء ستكون محمية من خلال مد هذا الساتر على امتداد صحراء كربلاء – نجف- أنبار دون التجاوز على الحدود الإدارية لمحافظة الانبار”.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)