المرجع المُدرّسي: المطالبة بتفكيك الحشد تجاوز للأعراف وعلى السياسيين التنازل عن “بعض توجهاتهم” لمواجهة التقسيم

المرجع المُدرّسي: المطالبة بتفكيك الحشد تجاوز للأعراف وعلى السياسيين التنازل عن “بعض توجهاتهم” لمواجهة التقسيم

دعا سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، الشعب العراقي إلى الالتفاف حول “القوات الأمنية” و “الحشد الشعبي”، كـ “رد فعل سليم” على تصريحات الخارجية السعودية.

وطالب ما يعرف بوزير الخارجية السعودي “عادل الجبير” الأربعاء الماضي بتفكيك الحشد الشعبي بتهمة تأجيج التوتر الطائفي.

وقال المرجع المُدرّسي، في بيان له اليوم، وتلقت اذاعة الهدى نسخة منه، “على جماهير الأمة في العراق الالتفاف أكثر وأكثر حول أبنائهم من أبطال القوات المسلحة والحشد الشعبي الذين وفقهم الله للانتصار على وكر من أوكار الإرهاب في الفلوجة”.

وتابع سماحته “إن الدول المارقة والراعية للإرهاب قد صدمت بانتصاراتكم وتجاوزت الأعراف الدولية في تصرفاتها الظالمة حتى أنها طالبت بتفكيك الحشد الشعبي”.

واعتبر سماحته أن “رد فعلنا السليم” يكمن في المزيد من الدعم للحشد الشعبي.

وطالب المرجع المُدرّسي الحشد الشعبي أن يكون مع جميع طبقات الشعب العراقي أكثر مما في السابق لمواجهة مثل هذه الهجمات.

وأضاف قائلا: “أطالب أبناء الحشد الشعبي الكرام أن يتواصلوا أكثر مع سائر طبقات الشعب لكي يصبح شعبنا كزبر الحديد في مواجهة التحديات”.

ودعا سماحته، السياسيين في العراق إلى تقديم التنازل عن “الامتيازات” وتوحيد صفوفهم لمواجهة مؤامرات “التقسيم”.

وقال “على السياسيين في العراق الارتفاع إلى مستوى بطولات إخوانهم في القوات المسلحة والحشد الشعبي ويضحوا ببعض امتيازاتهم وبعض تواجهاتهم”، مبينا ان على السياسيين ” أن يوحدوا صفوفهم لمواجهة المؤامرات التي تحاك ضد العراق، وأخطرها تقسيم البلد إلى كانتونات متفرقة ليسهل احتواءها من قبل الأعداء.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)