الائتلاف: النظام الخليفيّ يطبّق “السياسة الصهيونيّة” في إبعاد المواطنين قسريًّا عن وطنهم

الائتلاف: النظام الخليفيّ يطبّق “السياسة الصهيونيّة” في إبعاد المواطنين قسريًّا عن وطنهم

قال ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير إنّ النظام الخليفيّ يطبّق السياسة الصهيونيّة في إبعاد المواطنين قسريًّا عن وطنهم، في إطار مواجهته للثورة الشعبيّة المستمرّة في البحرين منذ أكثر من 5 سنوات، حيث يستخدم الأساليب الاستخباراتيّة والقمعيّة ذاتها التي يمارسها الكيان الصهيونيّ ضدّ الشعب الفلسطينيّ.

الائتلاف أوضح في بيانه الصادر يوم الأربعاء 9 مارس/ آذار 2016، إنّ سياسة التهجير والإبعاد القسريّ بحقّ المواطنين في البحرين، هي سياسة صهيونيّة بامتياز، مورست بحقّ الشعب الفلسطينيّ منذُ عشرات السنين، بما يعدّ انتهاكًا سافرًا لحقوق الإنسان، وخرق فاضح للمعاهدات الدوليّة، ومنها اتفاقيّة جنيف الرابعة، والإعلان العالميّ لحقوق الإنسان، والعهد الخاص بالحقوق المدنيّة والسياسيّة.

وأكّد الائتلاف تضامنه مع الأستاذ الجامعيّ الدكتور مسعود جهرمي وجميع المبعدين قسرًا عن وطنهم، مشدّدًا على أنّ هذه السياسة الصهيونيّة – الخليفيّة، لن تُجدي نفعًا ولن تُحقق أهدافها، فالثورة مستمرّة حتى تحقيق أهدافها، وحتى تتمكّن الإرادة الشعبيّة من اختيار نظامها السياسيّ الجديد وفق ما أسفرت عنه نتائج الاستفتاء الشعبيّ الذي جرى في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2014 م.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)