صمت مستنكر ⁉

علي مشيمع – ناشط سياسي بحراني/ لندن

نكست الجمعيات السياسية الرسمية المعارضة في البحرين الأعلام، طواعيةً، وأعلنت الحداد على رحيل ولي العهد السعودي نايف بن عبد العزيز آل سعود حين خطفه الموت في يونيو 2012. وبالغت الجمعيات في تقديم “واجب العزاء” بإرسالها خطاب ووفد لتقديم “أحر” التعازي والمواساة للقبيلة السعودية (بحسب بعض المصادر).

لم تكن الجمعيات الرسمية المعارضة تجهل منْ يكون نايف، وما هو دوره في دخول الجيش السعودي للبحرين، وضلوعه في الحروب الطائفية بالمنطقة، وعداءه الكبير للشيعة، وغروره وتجبره واستهتاره واستخفافه بالأرواح والدماء والأعراض.

أرادت الجمعيات المعارضة بذلك الموقف أن تُظهر “حسن النوايا” إزاء أي تقارب يفضي إلى تفاهم لإنهاء الصراع بين البحرانيين والنظام الخليفي المدعوم من قبل المقبور نايف ونظام قبيلته المتوحش، إيماناً منها بأن الخروج من الواقع المر في البحرين لا يمر إلا بتوافق مع نظام آل سعود المتجبر والمهيمن على الجزيرة الصغيرة، وصاحب اليد الطولى في المنطقة. وكذلك لقناعتها بأن الحلول السياسية عبر المفاوضات أو المناشدات هي الأنجع لتخفيف معاناة الناس، وتحقيق أهدافهم نحو الحرية والكرامة والتخلص من قيود الإستبداد والديكتاتورية.

في المقابل اختار الشهيد المجاهد آية الله النمر بأن يؤكد ومن داخل الشرقية أن نايف لم يكن مصيره إلا كمن سبقه من الطغاة. معتبرا موته فرج للمؤمنين، وعبرة لمن يعتبر. كما استغل الحدث لفضح دور نايف، غير آبه بجبروت آل سعود إيماناً منه بأن لغة الوعظ والتودد لا تكون لسفاكي الدماء، ومنتهكي الأعراض. ووجه الشهيد النمر في وقتها نقذا لاذعاً لكل من وجه رسائل العزاء للنظام السعودي، أو البيعة لمن خلف نايف في داخل السعودية فضلاً عن الموقف لمن هم خارج الجزيرة العربية. وتلا آية الله النمر الأبيات المنسوبة للإمام الهادي (ع)وهو يخاطب نايف ويسائله عن جنوده وجيشه وأمواله

قـد طالما أكلوا دهراً وما شربوا ** فأصبحوا بعد طول الأكلِ قد أُكِلوا

وطـالما عـمّروا دوراً لتُحصنهم ** ففارقوا الدورَ والأهلينَ وارتحلوا

و طالما كنزوا الأموال و ادّخروا **فـخلّفوها على الأعداء و انتقلوا

ومع الإقرار بأن كلا الطرفين يتحركان من منطلق الحرص على مستقبل الناس والصالح العام، فيقدر للشهيد النمر الفضل الأكبر حيث كان يحمل هم البحرين ويقدمها على وطنه، ويقارع النظام السعودي من داخل الشرقية، وهو الذي كان يقول بشكل واضح عن وقوفه مع شعب البحرين : ” دمنا دمهم.. نموت لكي يحييوا.. ونسجن لكي يتحرروا..”.

وبغض النظر عن الطريقة والمنهج الأصوب في مخاطبة الخصم، بل العدو، عدو الشعب والإنسانية والحياة والدين؛ فقد بات معروفاً أن الجميعات السياسية تفضل لغة التواصل عوضاً عن القطيعة، والتقارب بدل التباعد حتى مع نماذج الطغيان والفساد الذين لا قابلية لإصلاحهم أو وعظهم إذ “إن الله لا يصلح عمل المفسدين”.

ويُسجل للجمعيات السياسية الرسمية المعارضة كذلك أنها سباقة في إعلان التضامن والتنديد بكل حوادث الإرهاب والقتل خارج حدود البحرين، ومن وراء القارات، كما حدث مع إعلان التضامن مع ضحايا التفجيرات الإرهابية في فرنسا وغيرها، وهو أمر محمود وبوادر طيبة تُحسب لها.

والجمعيات كذلك حرصت على أن “تسبق” حتى وزارة الداخلية الخليفية في المسارعة بالتنديد والإدانة لأي عمل يُصنف في دائرة ” العنف” أو “الإرهاب” في داخل البحرين، على غرار الحوادث التي أُعلن فيها عن استهداف عناصر تابعة للقوات الخليفية.

لكن المستغرب وغير المبرر، هو الصمت المطبق من جانب تلك الجمعيّات، وعدم مسارعتها لإعلان “التعزية” حتى بشأن جريمةٍ ورزيةٍ كبرى على قلوب أهل البحرين والمنطقة الشرقية (من السعودية) وكل أصحاب الضمائر الحية وطلاب العدالة في العالم، وهي جريمة قتل آية الله المجاهد الشيخ النمر، الذي سُفك دمه دفاعاً عن حقوق أهل البحرين، ومقارعته لطغيان آل سعود الذين أرسلوا جيشهم ليعيث إرهابا ودمارا فيها، وقد قال الشيخ المظلوم المجاهد – وهو يؤكد ويكرر وقوفه مع شعب البحرين في مواطن ومواقف عديدة: ” لن نسكت، لن نتراجع، ولن نتخلى عن نصرة أهلنا في البحرين .. ” فأعذر في الدعاء، وبالغ في الجهد حتى سُفك دمه ولم يُسلم جثمانه، وأخفي قبره.

وهنا يُطرح السؤال الإستنكاري: كيف لهذا الصمت (من جانب الجمعيات) حتى من تعزية الشهيد النمر؛ أن يُبرّر في مقابل تنكيس الأعلام وتقديم العزاء لعدو الله ورسوله وشعب البحرين نايف؟!! وكيف لنا أن نتفهم بيانات التضامن مع ما يجري وراء القارات مع ضحايا الإرهاب في فرنسا (مع العلم أنها بيانات ليس لها أي وزنٍ في الإعلام الفرنسي أو على مشاعر المواطنين في ذلك البلد)، ويكون الصمت سيد الموقف أمام جريمة نكراء، معروف منْ ارتكبها، وما هو دوره في داخل البحرين وفي عموم البلدان الإسلامية؟!! بل إن الصمت لم يقتصر فقط بالإمتناع عن تقديم العزاء علناً، بل بلغ الصمت حد تجنب نقل أخبار التظاهرات الواسعة التي شملت معظم البلدات البحرانية وهي تعلن الحداد والغضب على جريمة اغتيال العالم الجليل؟! ثم أليس اليمن أولى بالتضامن من فرنسا إذ يتعرض شعبه المسلم الفقير لحرب عدوانية وغارات إرهابية بمشاركة النظام الحاكم في البحرين ؟!!

هل ثمة من يقبل بحجة تهديد السلطات الخليفية من تقديم العزاء، ليكون ذلك عذراً وسبباً يقابل به ضمير التاريخ، وشرف الموقف، ومسؤلية الكلمة؟!! أين هذا الموقف من وصايا أمير المؤمنين في لحظات وداعه ” كونا للظالم خصما وللمظلوم عونا”. وتشديده عليه السلام على واجب العلماء “.. ألا يقاروا على كظة ظالم ولا سغب مظلوم ..” وبيان الحسين (ع) عن جده رسول الله (ص): ” من رأى منكم سلطان جائرا، مستحلاً لحرم الله، ناكثا لعهد الله، مخالفا لسنة رسول الله، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، فلم يغير عليه بفعل ولا قول، كان حقا على الله أن يدخله مدخله” وأين هذا العذر من حديث الرسول الأعظم (ص) ” ما من امرئ يخذل امرءاً مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه، وينتهك فيه من حرمته، إلّا خذله الله تعالى في موطن يحبّ فيه.

 

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)