المرجع المدرسي: الذي قتل الشيخ النمر “حفر قبره بيده” ودماء الشهيد سترسم خارطة طريق للأجيال القادمة

المرجع المدرسي: الذي قتل الشيخ النمر “حفر قبره بيده” ودماء الشهيد سترسم خارطة طريق للأجيال القادمة

اعتبر سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، أن دماء الشهيد آية الله الشيخ نمر النمر سترسم خارطة طريق للأجيال القادمة، فيما أكد أن “الذي قتل الشيخ النمر حفر قبره بيده”.

وقال سماحته في كلمته الأسبوعية، إن “آية الله الشيخ النمر جمع مداد العلماء ودم الشهداء معاً، واستشهد بعد أن تحدى بالكلمة سلطان جائر”.

ودعا المرجع المدرسي الجماهير إلى بيان فضائل ومناقب الشيخ النمر لصد الهجمات الإعلامية التي تحاول أن تنال منه وتشوه سمعته.

وقال “علينا أن نبين فضائل ومناقب الشهيد الشيخ النمر لأن العدو يحاول أن يلصق له التهم”.

وأضاف ” لابد أن نربي أجيالنا القادمة على أفكاره وعلى خطبه وكلماته الثورية”.

ورأى سماحة المرجع المدرسي أن كلمات الشيخ النمر لم تك كلمات فارغة وإنما كلمات هزت عرش السلطات السعودية فأقدمت على قتله بهذه الطريقة.

وقال سماحته “لقد كانت كلمات الشيخ الشهيد مقرونة بالعمل  حتى اعطى دمه في سبيل قضيته”.

وأشار سماحته إلى أن “الشيخ النمر لم تأخذه في الله لومة لائم، وكان يقول دائما أنا الشهيد التالي”.

ودعا سماحته إلى دراسة حياة الشيخ الشهيد واتباع المدرسة الرسالية التي خرجته وصاغت شخصيته.

وأعدمت السلطات السعودية في الـ 2 يناير/ كانون الثاني آية الله الشيخ نمر النمر و 46 شخصاً بتهم مختلفة.

وأثار إعدام الشيخ النمر موجة شديدة من الغضب عمت أجزاء واسعة من دول العالم.

ويأتي ذلك في ظل هجمة شرسة تقودها دول الاستكبار العالمي ودول أخرى عربية وإقليمية تستهدف الشيعة في المنطقة.

إلى ذلك أكد سماحة المرجع المدرسي  “نحن الشيعة القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة وطريقنا عبر التاريخ معبد بالدماء ولا نخاف أبداً”.

وقال سماحته “الشيعة يموتون وهم واقفون” مشيراً إلى أن “هذا وعد الله لنا أن نقتل في سبيل دينه”.

ودعا سماحة المرجع المدرسي في الـ 5 يناير/ كانون الثاني علماء الدين إلى اعتبار يوم غدٍ الجمعة يوماً لـ “شهيد الكرامة” آية الله الشيخ النمر، فيما اعتبر أن قتل الشيخ النمر “إعلان حرب” و بداية النهاية لعائلة “آل سعود” الخبيثة.

 

أخبار تهمك (بواسطة علامة)