المرجع المدرسي يدعو إلى تحرير الموصل وبناء دولة قوية وتعديل القوانين في العراق

المرجع المدرسي يدعو إلى تحرير الموصل وبناء دولة قوية وتعديل القوانين في العراق

شكر سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، القوات الأمنية ومن ساهم من السياسيين بتحرير مدينة الرمادي من مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي، فيما دعا إلى التهيؤ لتحرير الموصل وبناء العراق.

وقال خلال كلمة له ألقاها، اليوم الثلاثاء، بمناسبة المولد النبوي في كربلاء إن “تحرير مدينة الرمادي من قبل القوات الأمنية والعشائر العراقية الغيورة وكل من ساهم من السياسيين العراقيين والحشد الشعبي إنما تعد ضربة قوية للمخططات الرامية إلى تمزيق الشعب العراقي، إذ امتزجت دماء العراقيين من قواتنا الأمنية وعشائرنا في هدف واحد وهو تحقيق النصر على الأعداء”.

وشدد سماحته على ضرورة أن تكون الانتصارات التي حققتها القوات الأمنية في الرمادي ووحدة العراقيين لمواجهة داعش نقطة الانطلاق لتحرير مدينة الموصل ومن ثم بناء العراق.

ودعا إلى البدء ببناء العراق وإصلاح القوانين والأنظمة مؤكداً ذلك بالقول “لابد أن يبدأ العراقيون ببناء بلدهم واصلاح قوانينهم القضائية” إذ اعتبر أن الكثير من هذه القوانين والأنظمة لا تتناسب مع متطلبات الشعب العراقي وروح الدستور.

وقال “إن نصر قواتنا الأمنية في الرمادي يجب أن يتحول إلى إنجازات على أرض الواقع في مجالات العمران وبناء دولة قوية”.

ورأى المرجع المدرسي إن العراق مؤهل لصناعة كل ما يحتاجه في حربه ضد الإرهاب من “الرصاصة إلى الدبابة” دون الحاجة إلى الخارج.

وقال إن “في العراق ثروات كثيرة وشعب مثابر وجدي وبإمكانه أن يفعل الصناعة الوطنية”.

لكنه أكد أن العراقيين بحاجة إلى من يوظف طاقاتهم وينقي ثقافتهم من الشوائب ودعوتهم إلى ثقافة الوحي على حد وصفه.

ودعا المؤسسات العلمية والتربوية والإعلامية في العراق إلى العودة إلى “بصائر القرآن”، مؤكداً أن “ذلك يقع على عاتق المسؤولين والحوزات العلمية والجامعات في العراق”.

وقال “لابد أن يتخلص العراقيون من التخلف الذي تشهده البلاد والعودة إلى أمجادهم يوم كان حضارة وادي الرافدين من أولى الحضارات وأكثرها تطوراً”.

وأضاف سماحته أن “نظام صدام الديكتاتوري حطم البنى التحتية والثقافية والمرتكزات الوحدوية للعراق وأدخل البلاد في حروب كانت سبباً بتراجعه وتخلفه”.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)