كربلاء “محرجة” من عدم توفر الأموال لتوفير متطلبات زيارة الأربعين وتطالب بغداد بجزء من مبالغ (الفيزا)

كربلاء “محرجة” من عدم توفر الأموال لتوفير متطلبات زيارة الأربعين وتطالب بغداد بجزء من مبالغ (الفيزا)

طالبت حكومة محافظة كربلاء المحلية، اليوم الجمعة، بغداد، بمنحها جزء من مبالغ سمات دخول الزائرين من خارج العراق لتوفير متطلبات زيارة الأربعين، وفيما بينت أن خطة الخدمات البلدية بحاجة الى مليار و200 مليون دينار كحد أدنى وهي محرجة من عدم توفر الأموال، أكدت مضاعفة وزارة النفط حصتها من المنتجات النفطية والوقود ونفت وجود أزمة غاز بالمحافظة. 

وقال النائب الاول لمحافظ كربلاء، جاسم الفتلاوي، في حديث الى (المدى برس)، إن “ملايين الزائرين بدأوا بالتوافد على المحافظة لأداء مراسيم زيارة اربعينية الامام الحسين ونتوقع أن يكون عدد زوار كربلاء اكثر مما كان في العام الماضي”، مبيناً، ان “زيارة الاربعين تتطلب خدمات كبيرة وأموالاً ولم تصلنا لغاية الآن أي مبالغ من الحكومة المركزية برغم مطالباتنا ووعودها المستمرة لنا”.

وطالب الفتلاوي، الحكومة المركزية بـ”منح كربلاء جزء من مبالغ سمات دخول الزائرين الاجانب، والتي قد تصل الى قرابة الـ200 مليار دينار”، موضحاً أن “قرابة 8 آلاف مركبة ستشارك بعملية نقل الزائرين في عموم مناطق كربلاء ومحاورها الثلاثة باتجاه بغداد وبابل والنجف”. 

وأشار النائب الاول لمحافظ كربلاء الى أن “مركبات وزارة النقل ستعمل على محور بغداد، ومركبات وزارة التجارة والنقل الخاص على محور النجف، وسيكون محور بابل على الجهد الساند من العتبتين الحسينية والعباسية ووزارات البلديات والاسكان والصحة والنفط والموارد المائية والتربية والتعليم”. 

من جانبه قال رئيس لجنة الخدمات البلدية في مجلس محافظة كربلاء، حسين اليساري، في حديث الى (المدى برس)، إن “خطة الخدمات البلدية في كربلاء تسير وفق ما خطط لها وتجري اعمالها على مدار الساعة وستستمر لمدة خمسة عشر يوماً”، مبيناً أن “جميع ملاكات دوائر بلديات المحافظة تشارك في الخدمات اضافة الجهد الساند من عدد من المحافظات وبلدية طهران الايرانية”. 

وأضاف اليساري، أن “خدمات البلدية في مركز كربلاء ومحاورها الثلاثة تجري بالامكانات الذاتية للمحافظة وهي تحتاج الى مليار و200 مليون دينار كحد أدنى، ولم تتوفر الاموال لغاية الآن، موضحاً، اننا محرجون جداً بسبب عدم توفر الأموال لسد متطلبات خطة الخدمات والملاكات العاملة فيها”.

  بدوره قال رئيس لجنة الطاقة والوقود في مجلس كربلاء، رضا السيلاوي، في حديث الى (المدى برس)، إن “اتفاقاً تم مع وزارة الكهرباء باستثناء كربلاء من القطع المبرمج طيلة ايام الزيارة الاربعينية وزيادة حصتها من الطاقة”، لافتاً الى أن التيار الكهربائي مستمر في الوقت الحالي على مدار الساعة في عموم مناطق المحافظة”.

  وأضاف السيلاوي، ان وزارة النفط زادت من حصة كربلاء من المنتجات النفطية والوقود ووصل انتاج الغاز السائل بأربع محطات للتعبئة الى نحو 40 الف اسطوانة يومياً، ولا توجد أية ازمة غاز بالمحافظة، مبيناً، أن خطة توزيع المنتجات النفطية والوقود على المواكب الخدمية والمركبات المنتشرة في مركز المدينة ومحاورها الثلاثة تجري بشكل جيد”. 

وكان وزير المالية، هوشيار زيباري، قد زار محافظة كربلاء أمس الأول يوم الاربعاء (الـ25 من تشرين الثاني 2015)، للإطلاع على أوضاعها المالية وما تتطلبه من أموال لتوفير احتياجات الزيارة الأربعينية، وأشار الى أن الوزارة في خدمة كربلاء وستوفر ما يمكن من أموال لها في ظل أزمة البلد المالية.

 وكانت محافظة كربلاء، قد أعلنت الثلاثاء (الـ24 من تشرين الثاني 2015)، بدء تنفيذ خطتها الأمنية والخدمية الخاصة بزيارة أربعينية الإمام الحسين (ع)، بدعم وإسناد محافظات عدة، وفيما أكدت أن المحافظة “مؤمنة تماماً” وأن إجراءاتها اعتمدت على الجهد الاستخباري وتسهيل دخول الزائرين، أشارت الى اتخاذ إجراءات مكثفة لتأمين الخدمات الصحية والوقود للزوار. 

وكانت محافظة كربلاء،(108 كم جنوب العاصمة بغداد)، قد أعلنت في (الـ18 من تشرين الثاني 2015 الحالي)، إكمال استعداداتها لزيارة أربعينية الامام الحسين (ع)، وكشفت عن تخوفها من الخرق الأمني ونقل الزائرين، وفيما بيّنت دوائر الصحة والبلدية أن خططها الخدمية ستدخل حيز التنفيذ في العاشر من شهر صفر الحالي، أوضحت أن عدداً من المحافظات ستشاركها في خدمات الزيارة. 

وتواصل الحشود المليونية سيرها من داخل وخارج العراق نحو قبلة الاحرار كربلاء المقدسة ؛ لأداء زيارة أربعينية الإمام الحسين واخيه ابي الفضل العباس (عليهما السلام).

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)