ابتكار وسيلة للحفاظ على صحة الذين يعملون جالسين

ابتكار وسيلة للحفاظ على صحة الذين يعملون جالسين

توصل العلماء الى طريقة للحفاظ على صحة الأشخاص الذين يعملون جالسين وعموما صحة جميع من يمارسون نمط حياة خاملاً.

فيعتقد علماء من جامعة كورنيل الأمريكية أنه يجب الوقوف على القدمين والسير دقيقتين بعد كل 20 دقيقة جلوس. فهذا كما يقولون يساعد على استعادة الجسم مقاومته للأمراض الى المستوى المطلوب. أي انه ليس من الضروري المشي أو الجري للحفاظ على مناعة الجسم عند المستوى المفترض.

استنادا الى هذا، يجب ان يقوم الشخص بـ16 عملية وقوف وسير لكي يحافظ على حيويته. ففي حالة الوقوف يحرق الجسم كمية أكبر من السعرات والسكر، إضافة الى انه ينشط عدداً من العضلات التي تكون خاملة في اثناء الجلوس. أي أن الفترات القصيرة الدورية من النشاط البدني خلال النهار، ليست أقل فائدة من التمارين البدنية قبل أو بعد يوم العمل.

وقد تبين ان الفرق بين الوقوف اربع ساعات والجلوس اربع ساعات يساوي 240 سعرة. أي انه عندما يجلس الشخص أكثر من ساعة فإن مستوى انزيم البروتين الدهني الليباز ينخفض مما يسبب تراكماً في السعرات على شكل دهون وليس على شكل انسجة عضلية.

تجدر الاشارة الى ان ممارسة التمارين البدنية مرة واحدة بعد العمل لن تقي من الإصابة بالأمراض، لذلك تلزم الحركة دائما طوال النهار ولو خلال فترات قصيرة .

كما ان العمل جلوسا وقلة الحركة يسببان الإصابة بعدد من امراض القلب والأوعية الدموية وبعض انواع الأورام وأمراض الكبد والأمراض النفسية وزيادة الوزن.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)